مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بامبابة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تربوى - تعليميى - تنمية مهنية للمعلمين - قوانين وأخبار التعليم

عزيزي العضو - عزيزي الضيف

شارك معنا على موقع المدرسة الجديد

على الرابط التالي:

http://kenanaonline.com/osmanschool


    ماذا وراء رسوم الطفل

    شاطر
    avatar
    أفضل صديق
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات : 554
    نقاط : 1611
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    18122009

    ماذا وراء رسوم الطفل

    مُساهمة من طرف أفضل صديق

    قــالوا عن الفــن :
    * أن الفن هو خلق أشياء ممتعه تشبع إحساسنا بالجمال ، والإحساس بالجمال هنا مرتبط بذلك الإستمتاع الناشئ عن تناسق الأشياء والوحدات ، سواءً كان ذلك في الفن التشكيلي أم في أي فن آخر .

    هربرت ريد Herbert Read

    * إن الفن نشاط تلقائي حر ، الهدف منه هو اللذة الفنية ذاتها والمتعة الجمالية الخالصة .

    Kant كانت

    * إن الفن هو أحد وسائل الاتصال بين الناس ، يتحقق عن طريقة التواصل العاطفي من خلال الحركات والأنغام والخطوط والألوان ، والفن ضرب من النشاط البشري الذي يتمثل في قيام الإنسان بتوصيل عواطفة للآخرين ، بطريقة شعورية إرادية ، مستعملاً في ذلك بعض العلامات الخارجية .

    ل.تولستوي L.Tolstoi

    * عن طريق الجمال يمكننا الوصول إلى الحرية .

    فريدريك شيلر





    رأي الوالدين برسوم أطفالهم :

    البيئة المنزلية هي المرتع الخصب التي يبني عليها الطفل عقيدته وتربيته وأخلاقه ومعلوماته وعاداته ، فمرحلة الطفولة تعتبر القاعدة الراسخه في حياة الطفل ، لإن التربية والمعلومات التي تصل للطفل هي ماتبني شخصيته بالكِبر .

    ففي السنوات الأولى للطفل يعبر الطفل عن نفسه بواسطة الرسم ، الذي قد يجده بعض الآباء والأمهات نوع من الخربشه والإفساد ، فالتعبير بالرسم من بين أنواع النشأة التي يزاولها الطفل بالفطرة بدون تدخل من الكبار ، فقد يجد الطفل امامه الأقلام والألوان لكنه لايميز ان يضع تخطيطاته ورسومه ، فلم يكتسب المعرفة بعد بأن لايرسم على الجدران او على الأرضيات او أي ورقه تقع تحت يديه ، فيواجه غضب والديه لهذا الشأن ، فمن المفترض ان يلقى التوجيه والتشجيع بدل الغضب والتوبيخ لإنه لم يدرك بعد الممنوع والمسموح .








    ضرورة الثقــافة الفنية :

    الطفل فنان بالفطرة ، فهو يملك لغة تعبيرية عالمية ( الرسم ) ، يستطيع من خلالها مخاطبة الكبار دون تردد فما أن تقع تحت يده بعض الأوراق إلا وتجده يفيض بإنفعالاته مترجمة في مجموعة من الخطوط التي تبدو عشوائيه في البداية ، وطبيعي من الأم ان لاتفهم معنى هذه الشخبطات والتخطيطات وبالتالي لن تعطيها أدنى اهمية ، ولكن يفترض على الأم ان تشجع طفلها وتحفزه وتحاول مناقشته فيما يرسم وفهم مايريد إيصاله من خلال التعبير بالرسم ، فهذ يعطي دافع للطفل وثقه بنفسه وبما يرسم ، فذلك يساعد في تكوين شخصية الطفل تكويناً متزناً .

    الطفل حينما يخطط ويرسم فهو يعكس مايمر به من إنفعالات محاولاً التعبير عما يجول بداخله ، فنجد خطوطه قد تشد وتلين او تتعاكس مع بعضها او تفترق ، وقد نجد فيها التنوع او التكرار ، فإذا أستطعنا في كل حاله من هذه الحالات أن نفسر ونصل لما يعبر به الطفل ، فقد نكتشف أشياء كثيرة عن شخصيته ، قد تفيدنا في تربيته وطريقة معاملته إن كانت صالحة معه او بحاجه للتغيير ، وذلك حفاظاً على سلامتة صحتة النفسية .

    التعبير فنياً بما يمر به الطفل من إنفعالات ..


    إن الطفل يتطور في رسومه مثلما يتطور في مدركاته العقلية ، واستجاباته الانفعالية ، ونموه الجسمي ونمو قدرتة على الكلام ، وتعتبر رموزة الأولى في الرسم مفتاحاص لشخصيتة ، يستطيع الوالدين من خلالها ان يكتشف حقائق كثيرة مما يدور في فلَك الطفل وتمس وجدانه .
    ولو ان الأمهات أبدين الإهتمام منذ التخطيطات الأولى للطفل ووفرن لأطفالهن الأوراق والأقلام والألوان لساعدن في تكوين أطفالهن تكويناً كاملاً .




    اتفق كثير من علماء النفس والتربية على بعض الأسس التي تبنى عليها أهمية دراسة فن الطفل وهي تشمل على سبيل المثال لاالحصر :

    إن الطفل حين يخطط ، يريد ان ينقل إلينا عالمه الداخلي بطريقته ، ولذلك كلما قابلنا مايريد أن يقولة بإهتمام وتشجيع مكنّا طفلنا من أن يثبت أقدامه ويزيد شجاعته ، إن تخطيطات الطفل هي وسيلته للحريه ، وللتعامل مع الآخرين ، وكلما أحطنا الطفل بجو من الرعاية ، أكسبناه الراحه النفسية والطمأنينة التي يصل بها إلى شخصية سليمه وثابته ، وذلك بتوفير الألوان له وتحفيزه بإبداء الإعجاب بما رسم وتعليقه بمكان ما بالمنزل .


    كما أن التعبير الفني للطفل يعتبر نوعاً من تركيز الإنتباه الذي يساعد الطفل على الكشف والتدقيق في البحث والملاحظة .
    إن الرسوم لغة يتحاور بها الأطفال مع الكبار ، تختلف أبجدياتها عن أبجدية اللغة اللفظية ، وتتمثل في الخطوط والالوان والمساحات والحركة ، فهي لغة مشتركة يتحدث بها كل أطفال العالم ، و توضح لنا الرسوم كيف ينمو ويرتقي الطفل عقلياً وفكرياً ً وجمالياً وإجتماعياً ووجدانياً ، فهي تعكس لنا إدراك الطفل للعالم من حولة ، إن ممارسة الطفل للتعبير الفني تساعده على الإختيار المهني من خلال عمليات التجريب والإستكشاف .
    التعبير الفني يساعد الطفل على الإستغراق في الخيال للوصول إلى رؤى جديدة تحمل قيماً واستبصارات لها دلالات ومعاني متنوعة ومختلفة وجديدة ، يتحقق من خلالها إدراك الطفل لذاته المبدعة .

    إن الرسوم تكشف لنا عن الشخصية السوية (وغير السوية ) التي تعاني من بعض الإضطرابات النفسية ، فهي وسيلة مهمة للتشخيص يستعملها الآباء والمعلمون والأطباء النفسيين .

    يعد التعبير الفني مصدرا للمتعة والإثارة العقلية ، ويقدم فرصاً كثيرة لتحقيق الذات وتجديدها باستمرار وتكاملها .

    رسم طفل بعمر 3 سنوات ..


    أطفالنا أمانه في أعناقنا فمعرفة مايواجهون بمعترك الحياة يساعدنا بالتربية والتنشئة الصالحة في الصِغر ، وذلك لنجني ثمارها مستقبلاً بإنبثاق جيلاً واعياً مفيداً لدينه ووطنه بما يدعم النهوض بالأمة الإسلامية والعربية بإذن الله ..

    المراجع :

    د / محمود بسيوني - قضايا التربية الفنية .

    د / سناء السيد - رسوم الأطفال "التحليل والدلالة"

    ومما درسته خلال مرحلة البكالوريوس ومن خلال دراساتي والرؤية والخبرة العملية .


    _________________
    أفضل صديق
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

    لا يوجد حالياً أي تعليق


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 مايو 2018, 1:23 pm